0 تصويتات
في تصنيف حلول دراسية بواسطة (268ألف نقاط)

يعتبر داء الليشمانيات مرضاً شائعاً جدا في العالم، على اختلاف أنواعه، الباطنية والجلدية.

أكثر الأنواع انتشاراً هو داء الليشمانيات الجلدي، والذي يعرف بالاسم الشعبي (Rose of Jericho)- داء الليشمانيات الجلدي.

يصيب داء الليشمانيات الجلدي الجلد ويؤدي إلى ظهور جروح متقرحة يصل قطر الواحد منها إلى بضعة سنتيمترات، وتدوم لأشهر طويلة على الرغم من العلاجات المختلفة.

ينجم داء الليشمانيات الجلدي عن اختراق طفيليات أحادية الخلية من نوع الليشمانيات إلى الجلد، إثر تعرض المصاب للدغة / لسعة من أنثى ذباب الرمل (من عائلة الفواصد).

لذلك تكون المناطق المعرضة للإصابة هي مناطق الجسم التي تكون غير مغطاة، عادة، مثل منطقة الوجه والأطراف.

الطفيل المسبب لداء الليشمانيات الجلدي هو طفيل أحادي الخلية من نوع الليشمانيات (أوالي حيواني – Protozoa) يستطيع العيش والتكاثر في داخل خلايا الجهاز المناعي (Immune system) - البلاعم (Macrophages) - التابعة لجسم كائن ثديي مضيف كما أن بإمكانه العيش والتكاثر، أيضا، في أمعاء ذبابة الرمل.

العدوى

ينتقل الطفيل إلى الإنسان عند تعرضه للدغة من ذبابة الرمل، التي تكون قد أصيبت بالعدوى عند لسعها لثديي مصاب. أي أن هنالك مثلثا يعتبر مستودعاً لهذه الطفيليات في الطبيعة (القوارض)، الذبابة التي تقوم عن طريق اللسع بنقل الطفيل من القارض، والإنسان الذي يُلسع ويصاب بالعدوى (لا تنتقل العدوى من إنسان إلى آخر).

توجد أنواع متعددة من هذا الطفيل، أكثرها شيوعاً والذي يسبب المرض الجلدي فقط، يدعى الليشمانية الكبيرة (Leishmania major). المصدر الأساسي للطفيل في الطبيعة هو فأر الرمل (Psammomys obesus)، الذي يعيش في مناطق جغرافية محددة وبالتالي تكون الإصابات بالعدوى محددة في هذه المناطق.

تتواجد ذبابة الرمل في معظم المناطق. تشبه هذه الذبابة بعوضة صغيرة لا يتعدى حجمها الـ 1 - 3 ملليمترات وتسبب لسعتها ردة فعل مماثلة للسعة البعوض. لا يحمل معظم ذباب الرمل الطفيل وبالتالي لا تستطيع نقل العدوى. فقط في المناطق المصابة (أي التي يعيش فيها فئران الرمل) يمكن العثور على ذباب الرمل المصاب بالعدوى والذي يستطيع نقل الطفيل بواسطة اللسع. قد تتغير حدود المناطق المصابة بشكل طفيف وفقاً للتغيرات التي قد تطرأ على مجموعات فأر الرمل، لكن الإصابة بالعدوى تحدث عادة عند تنقّل الإنسان في هذه المناطق.

أعراض داء الليشمانيات الجلدي

داء الليشمانيات هو مرض جلدي، تتجسد اعراض داء الليشمانيات الجلدي في ظهور جروح متقرحة يصل قطر الواحد منها إلى بضعة سنتيمترات، وتدوم لأشهر طويلة على الرغم من العلاجات المختلفة.

يبدأ المرض بظهور كتلة صغيرة حمراء اللون في الجلد، وذلك خلال فترة تتراوح بين أسبوعين وأربعة أسابيع بعد التعرض للسعة (دور الحضانة - Incubation period) في مناطق الجلد المكشوفة.

يكبر حجم الكتلة بشكل بطيء خلال بضعة أسابيع وأحياناً تصبح الكتلة متقرحة.

قد تظهر أحياناً مجموعة من الآفات الناجمة عن سلسلة من اللسعات.

قد يختلف دور الحضانة من آفة إلى أخرى، مما يؤدي إلى ظهور آفات جديدة بعد مرور أسابيع من ظهور الآفات الأولى.

تدوم الآفات في الجلد لفترة تتراوح بين 6 أشهر و18 شهراً وتتماثل للشفاء بشكل تلقائي مخلّفة وراءها ندوبا.

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
1 إجابة
0 تصويتات
1 إجابة
سُئل ديسمبر 16، 2020 في تصنيف حلول دراسية بواسطة نايف (268ألف نقاط)
0 تصويتات
1 إجابة
0 تصويتات
1 إجابة
سُئل ديسمبر 13، 2020 في تصنيف حلول دراسية بواسطة نايف (268ألف نقاط)
مرحبًا بك إلى منارة الثقافة، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين. جولة نيوز الثقافية موقع يستحق أن تزوره وتطرح سؤالك.
...